كل يوم أصحاب
مرحبا بكـ فى منتداكـ كل يوم اصحاب لو كنت زائر اتفضل سجل ضمن أسرتنا ونورنا يا كميل



Evil or Very Mad :fr7an: Evil or Very Mad :ya wad: Evil or Very Mad


بــــــــــيــــــكــــــ نـــــــبــــــــدأ ونـــــــتـــــــــمـــيـــــز...
 
الرئيسيةالبوابهاليوميةالأحداثالمنشوراتس .و .جالتسجيلبحـثدخول

شاطر | 
 

 العشرة المبشرون بالجنة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
el3omda
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: العشرة المبشرون بالجنة   31st أغسطس 2007, 9:46 pm

1- ابو بكر الصديق

§ عبد الله بن عثمان بن عامر بن كعب التيمي القرشي.

§ كان اسمه عبد الكعبة فسماه الرسول صلى الله عليه وسلمعبد الله.

§ لقبه الصديق، وكنيته أبو بكر، واشتهر بالعتيق .

§ ولد بمكة بعد مولد النبي صلى الله عليه وسلم بعامين وبضعة أشهر.

§ كان أبيض نحيفاً، قليل لحم الوجه، غائر العينين، منحنى القامة، كثير الشعر الرأس، يخضب بالحناء والكتم.

§ كان عالماً بأنساب القبائل وأخبارها وسياستها.

§ من رؤساء قريش في الجاهلية،وكان محبباً فيهم مألوفاً لهم.

§ لم يشرب خمراً ولم يعبد صنماً.

§ بشره شيخ من الأزد باليمن بقرب بعثه النبي صلى الله عليه وسلم، وأنه أول من يعينه ويصدقه، وبمثله أخبره ورقة بن نوفل.

أول من آمن من الرجال،ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم عن إسلامه : "مادعوت أحداً إلي الإسلام إلاوكانت منه عنده كبوة ونظر وتردد إلا ما كان من أبي بكر، ما عكم عنه حين ذكرته له وما تردد فيه".

§ أسلم على يديه الكثيرون منهم : الزبير بن العوام وعثمان بن عفان وعبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وطلحة بن عبيد الله وأبو عبيدة بن الجراح وجميعهم من العشرة المبشرين بالجنة رضى الله عنهم أجمعين.

§ أحد العشرة المبشرين بالجنة.

§ اعتق سبعة كانوا يعذبون في الله تعالى هم : بلال وعامر بن فهيرة وزنيرة والنهدية وابنتها وجارية بني مؤمل وأم عبيس.

§ عندما تأهب للهجرة إلي الحبشة وابتعد عن مكة مسيرة يومين لقبه ابن الدغنة سيد الأحابيش وقال له : إلي أين يا أبا بكر؟ قال : أخرجني قومي وآذوني وضيقوا عليًّ. قال: ولم ؟ فوالله إنك لتزين العشيرة، وتعين على النوائب، وتفعل المعروف، وتكسب المعدوم ارجع فأنت في جواري . فرجع معه، حتى إذا دخل مكة، قام ابن الدغنة فقال : يا معشر قريش، أني قد أجرت ابن أبي قحافة، فلا يعرض له أحد إلا بخير. فكفوا عنه. وكان لأبي بكر مسجد عند باب داره في بني جمح، فكان يصلي فيه، وكان رجلاً رقيقاً، إذا قرأ القرآن استبكى. فيقف عليه الصبيان والعبيد والنساء، يعجبون لما يرون من هيئته. فمشى رجال من قريش إلي ابن الدغنة، فقالوا له : يا ابن الدغنة، إنك لم تجر هذا الرجل ليؤذينا ! إنه رجل إذا صلى وقرأ ما جاء به محمد يرق ويبكي ونحن نتخوف على صبياننا ونسائنا وضعفتنا أن يفتنهم، فأته فمره أن يدخل بيته فليصنع فيه ما شاء. فمشى ابن الدغنة إليه، فقال له :يا أبا بكر ، إني لم أجرك لتؤذي قومك ، إنهم قد كرهوا مكانك الذي أنت فيه، وتأذوا بذلك منك فأدخل بيتك، فاصنع فيه ماأحببت. قال : أو أرد عليك جوارك وأرضي بجوار الله؟ قال : فأردد عليَّ جواري. قال : قد رددته عليك. فقام ابن الدغنة، فقال : يا معشر قريش، إن ابن أبي قحافة قد رد على جواري فشأنكم بصاحبكم، بعدها تجرأ عليه السفهاء فكانوا يضعون التراب على رأسه وهو في الكعبة.

§ صعد مع النبي صلى الله عليه وسلم على جبل أحد وكان معهما عمر وعثمان فرجف الجبل فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "أثبت أحد، فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان" (رواه البخاري).

§ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للصحابة ذات يوم : "من أصبح منكم اليوم صائما؟" قال أبو بكْرٍ رضى الله عنه : أنا قال : "فمن تبع منكم اليوم جنازة؟" قَالَ أبُو بَكْرٍ رضى الله عنه: أنا، قال:"فمن أطعم منكم اليوم مسكيناً؟" قال أبو بكر رضى الله عنه : أنا قال "فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟" قال أبو بكررضى الله عنه : أنا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة" (رواه مسلم).

§ لقب بالصديق لتصديقه النبي صلى الله عليه وسلم في خبر الإسلام.

§ قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم : "إنه ليس من الناس أحدٌ أمن علىَّ نفسه وماله من أبي بكر بن أبي قحافة،ولو كنت متخذاً من الناس خليلاً لاتخذت أبا بكرٍ خليلاً، ولكن خُلَّةُ الإسلام أفضلُ، سدودا عني كل خوخة في هذا المسجد أبي بكر" (رواه البخاري).

§ آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بينه وبين خارجة بن زهير.

§ من أقواله : "لو كانت إحدى قدمي داخل الجنة والأخرى خارجها من آمنت مكر الله".

§ نزل فيه قول الله تعالى:{ وسيجنبها الأتقى }[الليل ].

§ كان رفيق الرسولصلى الله عليه وسلم في رحلة الهجرة وصاحبه في الغار، فهو المغني بقوله عز وجل : {ثاني اثنين إذ هما في الغار} [التوبة].

§ لم يتخلف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة غزاها.

§ ابنته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها والتي كانت أحب النساء إلي النبي صلى الله عليه وسلم.

§ من زوجاته : أم رومان وقتيلة وأسماء بنت عميس وحبيبة.

§ كان له ثلاث بنات وثلاثة بنين : أما البنون فهم : (عبد الله، وعبد الرحمن، ومحمد) وأما البنات فهن : (أسماء ، وعائشة ، وأم كلثوم).

§ أول من حج أميراً في الإسلام وأول من صلى إماماً بالمسلمين بعد النبي رضى الله عنه .

§ بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم اهتز المسلمون مضطربين فقال : بحزم : " من كان منكم يعبد محمداً فإن محمد قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت" فثبت الله به المسلمين.

§ اختاره المسلمين سنة 11هـ ليكون أول خليفة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، ومما قال بعد توليه الخلافة : "إني وليت عليكم ولست بخيركم، فإن أحسنت فأعينوني، وإن أسأت فقومني، الصدق أمانة والكذب خيانة، والضعيف فيكم قويُّ عندي حتى أريح عليه حقه، والقوي فيكم ضعيف حتى آخذ الحق منه".

§ استمر في الخلافة سنتين وثلاثة شهور.

§ جمع المصحف وحارب المرتدين ومانعي الزكاة وبدأ الفتوحات الإسلامية.

§ روي عن النبي صلى الله عليه وسلم 142 حديثاً.

§ من مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : علمني دعاء أدعو به في صلاتي، قال صلى الله عليه وسلم : "قل : اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيراً، ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني، إنك أنت الغفور الرحيم" .

§ قال عنه حسان بن ثابت رضى الله عنه :

إذا تذكـرت شـجواً من آخى ثقــةٍ فـاذكـر أخـاك أبا بكرٍ بمافـعـلا

خيـر البـريةأتقــاهاوأعـدلهــا بـعــد النبي وأوفـاها بماحـمـلا

الثـاني التـاليَ المحـمـودَ مشـهـدُهُ أول الناس منهم صــدق الرُسُــلا

§ قال عنه علي بن أبي طالب رضى الله عنه عندما مات :

"رحمك الله يا أبا بكر كنت إلف رسولٍ الله صلى الله عليه وسلم وأنيسه ومكان راحته وموضع سره ومشاورته،وكنت أول القوم إسلاماً، وأخلصهم إيماناً،وأحسنهم صحبة، وأكثرهم مناقب ، وأفضلهم سوابقٍ،وأشرفهم منزلة، وأرفعهم درجة، وأقربهم وسيلة، وأشبههم برسول الله هدياً وسمتاً، سماك الله في تنزيله صديقاً فقال : {والذي جاء بالصدق وصدق به} [الزمر ] فالذي جاء بالصدق محمد صلى الله عليه وسلم والذي صدق به أبو بكر، واسيته حين بخل الناس، وقمت معه على المكاره حين قعدوا، وصحبته في الشدة أكرم صحبة، وخلفته في دينه أحسن الخلافة، وقمت بالأمر كما لم يقم به خليفة نبي....".

§ لما مرض قالوا له : ألا ندعو طبيباً ينظر إليك؟ قال : قد نظر إليّ. قالوا ما قال لك؟ قال: قال إني فعال لما أريد.

§ توفي سنة 12 هـ وعمره 63 سنة، مثل عمر النبيصلى الله عليه وسلم حين توفي، ودفن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غرفة عائشة بعد أن أوصى بالخلافة لعمربن الخطاب.





الابتسامه لا تستغرق لحظه! لكن ذكرها سيبقه للاخر العمر

حينما يموت الحب.. وتُثلج القلوب. . وتصبح المشاعر كالصقيع .
تبقى الاحـــلام ..هي جواز سفرنا .. وتصبح الاقــلام .. سفينة هروبنا



عدل سابقا من قبل في 31st أغسطس 2007, 9:54 pm عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
el3omda
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   31st أغسطس 2007, 9:50 pm

2- عمر ابن الخطاب


§ عمر بن الخطاب بن نفيل بن عبد العزى القرشي.

§ لقبه الفاروق وكنيته أبو حفص .

§ ولد قبل الهجرة بأربعين سنة.

§ كان حسن الوجه، غليظ الكفين والقدمين، كث اللحية، يصبغ لحيته بالحناء والكتم. أصلع، ضخماً طويلاً، يرى كأنه راكب من طوله البائن، وكان أسمر يميل إلي الحمرة، قوي البنية، جهوري الصوت، يستخدم كلتا يديه.

§ كان أنبه فتيان قريش، وأشدهم شكيمة، وكان يجيد القراءة والكتابة، وكان مبعوث قريش وسفيرها ومفخرها في الجاهلة.

§ قالت فيه الشفاء بنت عبد الله : " إذا تكلم أسمع، وإذا مشى أسرع، وإذا ضرب أوجع، وهو الناسك حقا ً".

§ كان قبل إسلامه شديد الإيذاء للمسلمين، حتى قيل :" لو أسلم حمار الخطاب ما أسلم ابن الخطاب!! ".

§ علم بإسلام أخته فاطمة فتوجه إليها، فوجد خباب بن الإرت يعلمها وزوجها سعيداً القرآن، فضربها، ورضت إعطاء الصحيفة إلا بعد أن يتطهر، فاغتسل ثم قرأها ، وكان فيها صدر سورة طه، فشرح الله صدقه للقرآن فذهب إلي دار الأرقم وأسلم بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم بعد إسلام حمزة بن عبد المطلب بثلاثة أيام.

§ أسلم في العام السادس للبعثة على أشهر الأقوال، وهو رقم أربعين في الإسلام.

§ كان إسلامه دليلاً على محبة الله وإكرامه له حيث استجاب الله لدعوة رسوله صلى الله عليه وسلم : "اللهم أعز الإسلام بأحب هذين الرجلين إليك : بأبي جهلٍ، أو بعمر بن الخطاب".

§ خرج من دار الأرقم على رأس أحد صفين للمسلمين عندما جهر المسلمين بالدعوة، وهو الذي اقترح ذلك.

§ يقول ابن مسعود رضى الله عنه : "مازلنا أعزة منذ أسلم عمر".

§ كان الصحابي الوحيد الذي جهر بهجرته إلي المدينة حيث تحدى المشركين فقال : "إني عازم على الهجرة، فمن أراد أن تثكله أمه، أو أن ييتم أولاده، فليقني غداً وراء هذا الوادي" فلم يقف أمامه أحد.

§ آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بينه وبين عتبان بن مالك.

§ ابنته أمي المؤمنين حفصة التي تزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم .

§ قال عنه صلى الله عليه وسلم : "إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه".

§ وقال : "إنه كان فيما مضى قبلكم من الأمم محدثون، وإنه إن كان في أمتي هذه منهم، فإنه عمر بن الخطاب".

§ قال له النبي صلى الله عليه وسلم : "والذي نفسي بيده، ما لقيك الشيطان قط سالكاً فجا، إلا سلك فجاً غير فجك".

§ وافق القرآن في ست مسائل، فكان من رأيه تحريم الخمر فنزل تحريمها، وكان من رأيه قتل أسرى بدر وعدم قبول الفداء منهم، فنزل القرآن يؤيد رأيه، وكان من رأيه اتخاذ الحجاب على زوجات النبي صلى الله عليه وسلم ، فنزل القرآن بذلك، وكان من رأيه عدم صلاة النبي صلى الله عليه وسلم على المنافقين، فنزل القرآن ينهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة عليهم، وكان من رأيه الصلاة في مقام إبراهيم، فنزل القرآن آمراً بالمسلمين بالصلاة فيه، وعندما اجتمع نساء النبي صلى الله عليه وسلم في الغيرة عليه قال لهن : "عسى ربه إن طلقكن أن يبدله أزواجاً خيراً منكن" فنزلت سورة التحريم وبها هذه الآية.

§ شهد المعارك كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .

§ وقف مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً على جبل أحد وكان معهما أبو بكر وعثمان فاهتز الجبل فقال الرسول صلى الله عليه وسلم" اثبت أحد، فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان " (رواه البخاري).

§ مع قوته الشديدة فقد كان يسمع الآية فيخر مغشياً عليه من الخوف، سمع قول الله تعالى :{خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين }[الأعراف]

وإن هذا من الجاهلين، والله ما جاوزها عمر حين تلاها عليهن وكان وقفاً عند كتاب الله.

§ كان يطوف بالأسواق منفرداً ويقضي بين الناس.

§ من أقواله : " لو عثرت بغلة في العراق لسئلت عنها : لِمَ لَمْ تمهد لها الطريق يا عمر؟ "

ومن أقواله أيضاً : " لقد آليت على نفسي ألا آكل السمن واللحم حتى يشبع منهما المسلمون جميعا ً"

وكان يقول : " الذنوب أخوف على الجيش من العدو". ومن أقواله : "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا زونوا أنفسكم قبل أن توزنوا فإنه أهون عليكم في الحساب غداً أن تحاسبوا أنفسكم اليوم، وتزينوا للعرض الأكبر (يومئذ تعرضون لا تخفى منكم خافية).

§ له كلمات ورسائل وخطب غاية في البلاغة.

§ تزوج في الجاهلية قريبته أم كلثوم بنت جرول، وفي الإسلام زينب بنت مظعون وأم كلثوم بنت علي رضى الله عنه وجميلة بنت ثابت، وأم حكيم بنت الحارث، وعاتكة بنت زيد، وسبيعة بنت الحارث، وقد توفي وبعضهن في عصمته.

§ كان له ولداً منهم 6 ذكور، وهم عبد الله، وعبد الرحمن، وزيد، وعبيد الله، وعاصم، وعياض. و 6 إناث هن حفصة، ورقية، وفاطمة، وصفية، وزينب، وأم الوليد.

§ أول من اتخذ التاريخ الهجري، وأول من سمي بأمير المؤمنين، وأول من عس في عمل، وأول من عقد المؤتمرات للقادة والولاة في موسم معين، وأول من حمل الدرة وأدب بها، وأول من جمع الناس في صلاة التراويح، وأول من أنار المساجد في ليالي رمضان، وأول من جمع الناس على صلاة الجنازة بأربع تكبيرات، وأول من أوقف سهم المؤلفة قلوبهم باجتهاده لزوال العلة، وأول من منح الجوائز لحفظ القرآن الكريم، وأول من جعل الخلافة شورى في عدد معين، وأول من جعل الطلاق الثلاث بلفظ واحد بائناً بينونة كبرى، وأول من أمر بتطليق الكتابة ونهى عن الزواج منها، وأول من عاقب على الهجاء، وأول من أخذ زكاة الخيل، وأول من استقضى بالأمصار، وأول من جعل الجزية طبقات حسب قدرة الرعية، وأول من أسقط الجزية عن فقراء أهل الذمة والعجزة، وأول من أقام المعسكرات الحربية، وأول من أمر بالتجنيد الإجباري، وأول من عمل ديوان الجند، وأول من خصص أطباء وقضاة ومرشدين للجند، وأول من اتخذ بيتاً خاصاً لأموال المسلمين، وأول من ضرب الدراهم (سك النقود)، وأول من فرض عطاءً لكل مولود في الإسلام، وأول من جعل نفقة اللقيط من بيت مال المسلمين ، وأول من أحصى أموال العمال في الدولة وحاسبهم على الزيادة بقانون من أين لك هذا، وأول من قتل الجماعة بالواحد، وأول من أمر بقتل السحرة، وأول من جلد زور خاتم الدولة الرسمي.

§ كان يخطب الجمعية يوماً فصاح :"يا سارية، الجبل، من استرعى الذئب ظلم "، فأخبره المسلمون بعد عودتهم بأنهم سمعوه أثناء المعركة بعد أن جاوزوا الجبل، فعادوا إليه، ففتح الله عليهم.

§ كان يمر على الرعية فيخدمهم بنفسه ويقضي حاجاتهم ويسمع شكاواهم.

§ روي عن النبي صلى الله عليه وسلم 527حديثاً.

§ من مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : "إنما الأعمال بالنيات، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلي دنيا يصيبها أو إلي امرأة ينكحها فهجرته إلي ما هاجر إليه"(رواه البخاري).

§ كانت مدة خلافته 10سنوات و 6أشهر و 4أيام.

§ رأي في منامه كأن ديكاً نقره نقرة أو نقرتين وأولها بحضور أجله.

§ استشهد صلى الله عليه وسلم سنة 23هـ طعنه أبو لؤلؤة فيروز الفارسي المجوسي غلام المغيرة بن شعبة بخنجر في خاصرته وهو يصلي الصبح، وعاش بعد الطعنة ثلاث ليال، رشح فيها لخلافته ستة من الصحابة ليختاروا منهم واحداً فاختاروا عثمان، ودفن مع الرسولصلى الله عليه وسلم وأبي بكر في حجر عائشة.

§ كان عمره يوم وفاته 63 سنة نفس عمر النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر يوم وفاتهما.





الابتسامه لا تستغرق لحظه! لكن ذكرها سيبقه للاخر العمر

حينما يموت الحب.. وتُثلج القلوب. . وتصبح المشاعر كالصقيع .
تبقى الاحـــلام ..هي جواز سفرنا .. وتصبح الاقــلام .. سفينة هروبنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
el3omda
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   31st أغسطس 2007, 9:58 pm

3- عثمان بن عفان


§ عثمان بن عفان بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف.

§ كنيته أبو عبد الله، ولقب بذي النورين.

§ ولد بمكة بعد ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم بخمس سنوات أي سنة 5 من حادثة الفيل.

§ كان حسن الوجه، رقيق البشرة، أسمر، وافر اللحية، أصلع، عظيم الكتفين.

§ أسلم بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن دعاه أبوبكر للإسلام.

§ أوثقه عمه بعد أن أسلم وقال : أترغب في ملة آبائك إلي دين محدث؟ والله لا أدعك أبداً حتى تدع ما أنت عليه من هذا الدين، فقال : "والله لا أدعه أبداً ولا أفارقه" فيئس منه عمه وتركه وشأنه.

§ أحد العشرة المبشرين بالجنة.

§ من كٌتاب الوحي.

§ صلى إلي القبلتين وهاجر الهجرتين.

§ شهد المشاهد كلها إلا بدراً حيث جلس في تمريض زوجته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

§ سمي بذي النورين؛ لأنه تزوج ابنتي رسول الله صلى الله عليه وسلم، رقية ثم أم كلثوم بعد موت رقية، فلما ماتت أم كلثوم قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لو كان لنا ثالثة لزوجناك".

§ ولد له ولد من السيدة رقية فبلغ 6 سنوات ومات سنة 4هـ.

§ يقول عن نفسه : "ما تغنيت، ولا تمنيت، ولا مسست ذكرى بيميني منذ بايعت بها رسول اللهصلى الله عليه وسلم".

§ كان شديد الحياء، حتى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان كاشفاً فخذه يوماً، فدخل عليه أبو بكر وعمر وهو على حاله، فلما استأذن عثمان في الدخول غطى فخذه وقال : "ألا استحي من رجل تستحي منه الملائكة".

§ كان شديد البذل حتى إنه جهز نصف جيش العسرة بماله، فتبرع بثلاثمائة بعير وخمسين فرساً بمتاعها، ثم جاء بألف دينار فصبها بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم فقال الرسول صلى الله عليه وسلم : "ما ضر عثمان ما عمل بعد اليوم" مرتين.

§ اشترى بئر رومة من يهودي كان يملكها وجعلها وقفاً لله يشرب منها المسلمون.

§ قال عنه أبو هريرة رضى الله عنه : "اشترى عثمان بن عفان من رسول الله صلى الله عليه وسلم الجنة مرتين : عندما جهز جيش العسرة وعندما اشترى بئر رومة".

§ كان شديد الخوف من عذاب الله حتى قال : "لو أني بين الجنة والنار لا أدري إلي أيتهما يؤمر بي، لاخترت أن أكون رماداً قبل أن أعلم إلي أيتهما أصير".

§ بشره رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجنة على بلوى تصيبه وفتنة يقتل فيها مظلوماً، فسأل عثمان الله عز وجل الصبر عليها.

§ قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : "يا عثمان، إنه لعل الله يقمصك قميصاً، فإن أرادوك على خلعه فلا تخلعه لهم".

§ كان عمره حين توفي الرسول صلى الله عليه وسلم 58 سنة وتولي الخلافة سنة 24هـ وعمره 70سنة.

§ أتم جمع القرآن الكريم، وجمع الناس على المصحف الذي بدأ في جمعه أبو بكر ونسخ منه ووزعه على الأمصار، وأحرق ما عداه.

§ فتحت أثناء خلافته إفريقية وقبرص وطبرستان وخراسان وأرمينية والقوقاز وكرمان وسجستان.

§ كثرت الأموال في عهده حتى يبعث جارية بوزنها، وحج الناس حججاً متوالية.

§ أول من زاد في المسجد الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم. وأول من أنشأ أسطولاً بحرياًللمسلمين وأول من اتخذ الشرطة. وأول من اتخذ داراً للقضاء بين الناس، وكان أبو بكر وعمر يجلسان في المسجد للقضاء.

§ قدم الخطبة في العيد على الصلاة.

§ أمر بالأذان الأول يوم الجمعة.

§ أمر أن يستعمر العرب المسلمون كل أرض جلاعنها أهلها وتكون لهم.

§ تزوج ثمانٍٍ من النسوة، توفي عن أربعٍ منهن، وهن : فاختة، وأم البنين، ورملة، ونائلة.

§ كان له تسعة من الأبناء وثمانٍ من البنات، ومن أبنائه : عبد الله الأكبر، وعبد الله الأصغر، وعمرو، وعمر، وخالد، والوليد، وسعيد، وعبد الملك.

§ كان يقف على جبل أحد مع النبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر وعمر فرجف الجبل فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "اثبت أحد، فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان" (رواه البخاري).

§ روي عن النبي صلى الله عليه وسلم 146حديثاً.

§ من مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة : بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، ثلاث مرات، لم يضره شيء".

§ رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامه ليلة استشهاده قال : إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في منامي، وأبو بكر، وعمر رضي الله عنهما فقالوا : تفطر عندنا الليلة.

§ قام عليه ثوار جمعهم اليهودي عبد الله بن سبأ الذي تظاهر بالإسلام بحجة أنه يعين أقرباءه في الحكم، مع أنهم أهل لذلك، وكلهم تقوى وصلاح، فقتلوه وهو يقرأ القرآن في بيته صبيحة عيد الأضحى.

§ استشهد-عام 35هـ، وكان عمره 82 سنة، وكانت مدة خلافته 12 سنة.

§ أول قطرة من دمه سقطت على قوله تعالى : {فسيكفيكم الله} [البقرة : 137]

§ دفن ليلاً بعد أن منع الثوار تشييع جثمانه، وكان دفنه بالبقيع في مكان اشتراه بنفسه وأضاف إليه.





الابتسامه لا تستغرق لحظه! لكن ذكرها سيبقه للاخر العمر

حينما يموت الحب.. وتُثلج القلوب. . وتصبح المشاعر كالصقيع .
تبقى الاحـــلام ..هي جواز سفرنا .. وتصبح الاقــلام .. سفينة هروبنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
el3omda
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   31st أغسطس 2007, 9:59 pm

4- علي بن ابي طالب


§ علي بن أبي طالب عبد المطلب بن هاشم القرشي الهاشمي.

§ كنيته أبو الحسن وكناه الرسولصلى الله عليه وسلم بأبي التراب.

§ ولد في جوف الكعبة سنة 32 من ميلاد الرسول صلى الله عليه وسلم قبل 10 سنوات من البعثة.

§ ابن عم النبي صلى الله عليه وسلم.

§ كان أسمر اللون، أصلع الرأس إلا من خلف، واسع العينين، شديد سوادهما، عريض المنكبين، شديد الساعة واليد، خشن الكفين، عظيم البطن قريباً إلي السمن، حسن الوجه، ليس بالطويل ولا بالقصير، ضحوكاً.

§ لم يتدنس بدنس الجاهلية.

§ أول من أسلم من الصبيان، وكان ذلك ثاني يوم للرسالة وعمره عشرة سنوات.

§ أول فدائي في الإسلام، حيث استخلفه الرسول في بيته ليلة الهجرة لينام مكانه، ويرد الودائع للمشركين عندما يصبح.

§ آخى النبي صلى الله عليه وسلم بينه وبين سهل بن حنيف.

§ شهد المشاهد كلها مع الرسول صلى الله عليه وسلم إلا تبوك، حيث استخلفه الرسول صلى الله عليه وسلم على المدينة، فغمزه المنافقون بألسنتهم فذهب للنبي صلى الله عليه وسلم وقال : يا رسول الله، تخلفني في النساء والصبيان؟! فقال :"أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى، غير أنه لا نبي بعدي"( رواه مسلم )

§ زوجه الرسول صلى الله عليه وسلم ابنته فاطمة في سنة 2هـ، ولم يتزوج غيرها في حياتها حتى توفيت بعد الرسول صلى الله عليه وسلم بستة أشهر.

§ أحد العشرة المبشرين بالجنة.

كان حامل راية الرسول صلى الله عليه وسلم في أكثر الغزوات.

§ أرسله الرسول صلى الله عليه وسلم بسورة براءة ليقرأها على الناس في موسم الحج سنة 9هـ.

§ ولد له تسعة وعشرون ولداً : أربعة عشر ذكراً، وخمس عشرة أنثى، ومن أولاده الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة، ومحمد بن الحنيفة وعباس وعمر.



§ بعد ما أنزل الله : { فمن حاجك فيه من بعد ما جاءك من العلم فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنة الله على الكاذبين} [آل عمران : 61]، دعا رسول اللهصلى الله عليه وسلم علياً وفاطمة وحسناً وحسيناً، فقال : "اللهم هؤلاء أهلي".

§ دعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : " اللهم ثبت لسانه، وأهد قلبه".

§ جعله الرسول صلى الله عليه وسلم أخاه عندما آخى بين المسلمين في مكة قبل الهجرة وقال له : " أنت آخى في الدنيا والآخرة".

§ في غزوة خبير قال رسول اللهصلى الله عليه وسلم : " لأعطين الراية غداً رجلاً يفتح على يديه، يحب الله ورسوله، ويحبه الله ورسوله" فبات الناس ليلتهم أيهم يعطى، فغدوا كلهم يرجوه، فقال: "أين عقلي؟" فقيل : يشتكي عينه، فبصق في عينه ودعا له، فبرأ كأن لم يكن به وجعه فأعطاه.

§ قال عنه الإمام أحمد: لم ينقل لأحد من الصحابة من الفضائل ما نقل لعليًّ رضى الله عنه .

§ تولى الخلافة سنة 35هـ بعد استشهاد عثمان بن عفان علي يد الثوار.

§ كان نقش خاتمه : الله الملك.

§ اعترض معاوية بن أبي سفيان رضى الله عنه وبعض الصحابة على تأخره في القصاص من قتلة عثمان، ولم يبايعوه على الخلافة فكان هذا سبب الحرب بينهم.

§ كانت له وقعة الجمل مع السيدة عائشة سنة 36هـ.

§ كانت له وقعة صفين مع معاوية سنة 37هـ.

§ كانت له وقعة النهروان مع الخوارج سنة40هـ.

§ تزوج في حياته تسع نسوة وكانت له أمهات أولاد غيرهن.

§ كانت مدة خلافته أربع سنوات وثمانية أشهر.

§ من أقواله : "التقوى هي الخوف من الجلل، والعمل بالتنزيل والرضا بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل"، وقال : "حدثوا الناس بما يعرفون، أتحبون أن يكذب الله ورسوله؟!".

§ روي عن النبي صلى الله عليه وسلم 586 حديثاً.

§ من مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لما كان يوم الأحزاب، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "ملأ الله بيوتهم وقبورهم ناراً، شغلونا عن الصلاة الوسطى حتى غابت الشمس".

§ استشهد بالكوفة وهو خارج إلي صلاة الصبح ليلة 17 رمضان سنة 40هـ، وعمره 63 سنة، وذلك على يد عبد الرحمن بن ملجم أحد الخوارج، واختلف في قبره فقيل : إنه دفن بالكوفة، وقيل : بالمدينة، وقيل غير ذلك.

§ من أشعاره :

لا تظلمـن إذا ما كنت مقتـدراً فالظلم مرتعـة يفضي إلي النــدم تنـام

عينـاك والمظلـوم منتبـــه يدعـــو عليك وعين الله لم تنــم

§ وقوله

أي يومـي مـن المـوت أفــر يوم لا يقـدر أو يـوم قــدر

يــوم لا قــدرلاأرهبـــه وإذا قـدر لا ينـجي الحــذر

§ جمعت أقواله وخطبه وأشعاره في كتاب سمي (نهج البلاغة) ولأكثر الباحثين شك في نسبته إليه.





الابتسامه لا تستغرق لحظه! لكن ذكرها سيبقه للاخر العمر

حينما يموت الحب.. وتُثلج القلوب. . وتصبح المشاعر كالصقيع .
تبقى الاحـــلام ..هي جواز سفرنا .. وتصبح الاقــلام .. سفينة هروبنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
el3omda
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   31st أغسطس 2007, 10:01 pm

5- الزبير بن العوام


§ الزبير بين العوام بن خوليد القرشي الأسدي.

§ كنيته أبو عبد الله، ولقب بحوارىّ رسول الله.

§ ولد سنة 28 قبل الهجرة.

§ كان خفيف اللحية أسمر اللون، كثير الشعر، طويلاً.

§ يجتمع نسبه مع النبي صلى الله عليه وسلم في جده قصىّ.

§ عمته السيدة خديجة أم المؤمنين رضي الله عنها.

§ كانت أمه تضربه فمر بها رجل من أهلها فلامها فقالت :

إنما أضــربـه كـي يلب ويجـر الجـيش ذا الجـلب

وصدقت فقد خرج فارساً مغواراً.

§ من السبعة الأوائل في الإسلام.

§ أول من أشهر سيفه في الإسلام بعدما علم بإشاعة مقتل الرسول صلى الله عليه وسلمص.

§ عذبه عمه بوضعه في حصير ودخن عليه النار فكان يقول : لا أكفر أبداً.

§ ابن عمة النبي صلى الله عليه وسلم فأمه السيدة صفية بنت عبد المطلب.

§ أحد العشرة المبشرين بالجنة.

§ قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم : "طلحة والزبير جاراي في الجنة".

§ كان موسراً تاجراً خلف أملاكاً بيعت بنحو 40 مليون درهم.

§ كان في صدره أمثال العيون من الطعن والرمي.

§ هاجر إلي الحبشة الهجرتين الأولى والثانية.

§ شهد المشاهد كلها، ولم تفتقده غزوة ولا معركة.

§ انتدبه الرسول صلى الله عليه وسلم مع أبي بكر في سبعين من المسلمين لمطاردة قريش بعد غزوة أحد.

§ كان يسمى أولاده بأسماء الشهداء وهم : المنذر – عروة – حمزة – جعفر – عبد الله – مصعب – خالد.

§ ما ولي إمارة قط إلا في الغزو في سبيل الله.

§ فرق جمع مالك بن عوف زعيم هوازن وقائد جيوش الشرك في غزوة حنين فشتت شملهم وطردهم.

§ قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إن لكي نبي حوارياً، وحواري الزبير".

§ تزوج أسماء بنت أبي بكر الصديق ذات النطاقين.

§ من أبنائه : عبد الله بن الزبير أمير المؤمنين، وعروة بن الزبير أحد الفقهاء السبعة في المدينة.

§ آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بينه وبين سلمة بين سلامة.

§ بينما كان في الحبشة دخل النجاشي حرباً مع خصم له، وأراد المسلمون أن يعرفوا نتيجة المعركة، فذهب الزبير وقد نفخوا له قربة فجعلها على صدره ليعوم إلي الجبهة الأخرى من النيل ويعود فيبشر المسلمين : "ألا أبشروا فقد ظفر النجاشي، وأهلك الله عدوه، ومكن له في بلاده".

§ عن عبد الله بن الزبير قال : كنت يوم الأحزاب...فنظرت، فإذا أنا بالزبير على فرسه يختلف إلي بني قريظة مرتين أو ثلاثاً، فلما رجعت قلت : يا أبت، رأيتك تختلف، قال : أو هل رأيتني يا بني؟ قلت : نعم، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "من يأتي بني قريظة فيأتي بخبرهم؟"فانطلقت، فلما رجعت جمعت جمع لي رسول الله صلى الله عليه وسلم أبويه، فقال : "فداك أبي وأمي".

§ من أصحاب الشورى الستة الذين وكل إليهم عمر أمر اختيار الخليفة من بعده.

§ حينما وقف المسلمون أمام حصن بابليون في فتح مصر، وامتد الحصار سبعة أشهر، وقف ليقول لعمرو بن العاص : يا عمرو، إني أهب نفسي لله، أرجو أن يفتح الله بذلك على المسلمين فوافقه عمرو على ذلك، فتقدم ووضع سلماً وصعد عليه ثم كبر وكبر الجند، وفتح الحصن.

§ أوصاه سبعة من الصحابة على أبنائهم منهم : عثمان وعبد الرحمن بن عوف وابن مسعود فكان يحفظ على أولادهم مالهم وينفق عليهم من ماله.

§ روي عن النبي صلى الله عليه وسلم 38حديثاً.

§ من مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم أن عبد الله بن الزبير قال : قلت للزبير : إني لا أسمعك تحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم كما يحدث فلان وفلان، قال : أما أني لم أفارقه، ولكن سمعته يقول : "من كذب عليَّ فليتبوأ مقعده من النار".

§ انسحب من القتال في موقعه الجمل بعدما ذكره على بقول الرسول صلى الله عليه وسلم : "يا زبير ألا تحب علياً؟" فقال الزبير : ألا أحب ابن خالي وابن عمي، ومن هو على ديني؟ فقال : "يا زبير، أما والله لتقاتلنه وأنت له ظالم" فانسحب فوراً ولم يقاتل علياً".

§ تعقبه رجل بعد انسحابه من موقعة الجمل يسمى عمرو بن جرموز، وقتله غدراً وهو يصلي سنة 36هـ.





الابتسامه لا تستغرق لحظه! لكن ذكرها سيبقه للاخر العمر

حينما يموت الحب.. وتُثلج القلوب. . وتصبح المشاعر كالصقيع .
تبقى الاحـــلام ..هي جواز سفرنا .. وتصبح الاقــلام .. سفينة هروبنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
el3omda
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   31st أغسطس 2007, 10:02 pm

6- سعد بن أبي وقاص


§ سعد بن مالك بن أهيب بن عبد مناف الزهري.

§ كنيته أبو إسحاق، ولقب بفارس الإسلام.

§ ولد في مكة سنة 23 قبل الهجرة.

§ كان قصيراً دحداحاً، طويل الرقبة، غليظ الأصابع، جعد الشعر.

§ خال رسول الله صلى الله عليه وسلم .

§ أسلم مبكراً وهو ابن سبع عشرة سنة.

§ بعد إسلامه تركت أمه الطعام ليعود في الكفر فقال لها : "تعلمين والله يا أماه، لو كانت لك مائة نفس فخرجت نفساً نفساً ما تركت ديني هذا لشيء، فإن شئت فكلي، وإن شئت لا تأكلي. فحلفت ألا تكلمه أبداً حتى يكفر بدينه، ولا تأكل ولا تشرب، وقالت : زعمت أن والله وصاك بوالديك، وأنا أمك، وأنا آمرك بهذا، فمكثت ثلاثاً حتى غشي عليها من الجهد، فقال ابن لها يقال لها عمارة فسقاها، فجعلت تدعو على سعد، فأنزل الله – عز وجل – في القرآن هذه الآية : {ووصينا الإنسان بوالديه حسناً وإن جاهداك لتشرك بي ما ليس لك به علمٌ فلا تطعهما إلي مرجعكم فأنبئكم بما كنتم تعملون} [العنكبوت : 8]" (رواه مسلم).

§ أول من رمى بسهم في سبيل الله.

§ افتداه الرسول صلى الله عليه وسلم بأبويه، فقال له يوم أحد : "ارم سعد، فداك أبي وأمي"، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لأصحابه: "هذا خالي، فليرني امرؤٌ خاله".

§ دعا له رسول الله صلى الله عليه وسلم : "اللهم استجب لسعد إذا دعاك".

§ عندما رأى ذات يوم رجلاً يسب علياً وطلحة والزبير نهاه فلم ينتبه، فدعا عليه خرجت ناقة إليه فقتلته .

§ أحد العشرة المبشرين بالجنة.

§ وصلت الأنباء بهجوم الفرس على المسلمين واستشهاد أربعة آلاف مسلم في معركة الجسر، ونقض أهل العراق مواثيقهم، وكاد عمر بن الخطاب خليفة للمسلين أن يخرج إليهم، فلم يوافق المسلمون على ذلك، فاقترح عليه عبد الرحمن بن عوف أن يخرج إليه سعد بن أبو وقاص، وبرغم مرضه استعان بالله وانتصر على الفرس في موقعة القادسية، وطاردوا الجيش حتى نهاوند ثم المدائن.

§ تولى إمارة العراق، وشكاه أهل الكوفة لعمر أنه لا يحسن الصلاة، فاستدعاه عمر، وحدثه سعد أنه يصلي بهم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ورفض بعدها العودة إليهم.

§ في معركة المدائن عبر بجيشه نهر الفرات، ولما نزلوا بخيولهم إلي الماء أمرهم سعد أن يقولوا : "نستعين بالله ونتوكل عليه، حسبنا والله ونعم الوكيل، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم" فسار الناس على الماء كما يسيرون على وجه الأرض.

§ كان من الستة المرشحين من قبل عمر بن الخطاب لولاية أمر المسلمين من بعده.

§ اعتزل الفتنة بين معاوية وعلي ورفض أن يسمع أخبارها.

§ روي عن النبي صلى الله عليه وسلم 271 حديثاً.

§ من مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم : قال : عادني النبي صلى الله عليه وسلم عام حجة الوداع من مرض أشفيت منه على الموت، فقلت : يا رسول الله، بلغ بي من الوجع ما ترى، وأنا ذو مال، ولا يرثني إلا ابنة لي واحدة، أفأتصدق بثلثي مالي؟ قال : "لا"، قلت : أتصدق بشطره؟ قال : "لا"، قلت " فالثلث يا رسول الله، قال "الثلث يا سعد، والثلث كثيرٌ، إنك أن تذر ذريتك أغنياء خير من أن تذرهم عالة يتكففون الناس، ولست بنافق نفقة تبتغي بها وجه الله إلا آجرك الله بها، حتى اللقمة تجعلها في امرأتك"( رواه البخاري).

§ فقد بصره في نهاية حياته ومات رضى الله عنه في قصره بالعقيق على بعد 5 أميال من المدينة، وحمل إليها، وهو آخر من مات من المهاجرين عام 55هـ، وقد جاوز الثمانين.





الابتسامه لا تستغرق لحظه! لكن ذكرها سيبقه للاخر العمر

حينما يموت الحب.. وتُثلج القلوب. . وتصبح المشاعر كالصقيع .
تبقى الاحـــلام ..هي جواز سفرنا .. وتصبح الاقــلام .. سفينة هروبنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
el3omda
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   31st أغسطس 2007, 10:03 pm

7- أبو عبيدة بن الجراح


§ عامر بن عبد الله بن الجراح بن هلال الفهري القرشي.

§ كنيته أبو عبيدة، ولقب بأمين الأمة وأمير الأمراء.

§ ولد قبل البعثة بثلاثين سنة.

§ كان طويل القامة، نحيف الجسم، خفيف اللحية، رفيقاً متواضعاً.

§ أسلم على يد أبي بكر الصديق في اليوم التالي لدخوله الإسلام.

§ حاول أبوه أن يرده عن دينه فلم يفلح، فضيق عليه رزقه وحياته، وصبر أبو عبيدة.

§ هاجر إلي الحبشة الهجرة الثانية.

§ آخى الرسول بينه وبين أبي طلحة الأنصاري.

§ شهد المعارك كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم.

§ أحد العشرة المبشرين بالجنة.

§ قتل أباه الكافر في غزوة بدر، فنزل فيه قول الله تعالى :{ لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيدهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون } [المجادلة: 22].

§ عندما أصيب الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة أحد ودخلت حلقتان من المغفر في خده الشريف، خشى أبو عبيدة أن يقتلعها بيده فيؤلمه، فعض على إحداهما بأسنانه فاستخرجها، ووقعت ثنيته واستخرج الأخرى، فوقعت ثنيته الأخرى فصار هتماً.

§ قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم : "لكل أمة امينٌ، وأمين هذه الأمة : أبو عبيدة بن الجراح".

§ بعثه الرسولصلى الله عليه وسلم ليعلم أهل نجران باليمن وقال لهم، "لأبعثن معكم رجلاً أميناً حق أمينٍ" فاستشرف له أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال : "قم يا أبا عبيدة بن الجراح" فلما قام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "هذا أمين هذه الأمة".

§ قال أبو بكر الصديق يوم السقيفة عندما اجتمع المسلمون لاختيار خليفة : قد رضيت لكم أحد هذين الرجلين : عمر بن الخطاب وأبا عبيدة بن الجراح، فبايع عمر أبا عبيدة فرفض، وقدم أبا بكر الصديق.

§ شارك في حروب الردة، وكان أحد قادة الجيوش التي أرسلها أبو للفتوحات.

§ خاف عمر أن يفتتن الناس بانتصارات خالد فبعث إليه لينحي خالداً ويكون هو القائد على الجيش بدلاً منه، فتأخر أبو عبيدة في ذلك، فلما علم خالد وسأله قال : كرهت أن أكسر عليك حربك، وما سلطان الدنيا نريد، ولا للدنيا نعمل، كلنا في الله إخوة، فقال خالد للجند : ولي عليكم أمين هذه الأمة.

§ فتح الله على يديه دمشق وحمص وأنطاكية واللاذقية وحلب حتى فتح الشام كلها.

§ قال عنه عمر بن الخطاب : لو كنت متمنياً ما تمنيت إلا بيتاً مملوءاً برجال أمثال أبي عبيدة بن الجراح.

§ ليس له عقب، حيث انقرض أولاده بعد موته.

§ دخل عليه عمر بن الخطاب فرأى ما عليه من شدة عيش فقال :"كلنا غيرتنا الدنيا غيرك يا أبا عبيدة".

§ من مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "الحسنة بعشر أمثالها".

§ عندما انتشر الطاعون في مدينة عمواس بالأردن حاول عمه استدعاءه، لكنه رفض وقال : إنه يريد أن يستبقى من ليس بباق، ولكني واحد من جند المسلمين، فلن أفر منهم أبداً حتى يقضى الله في وفيهم أمره.





الابتسامه لا تستغرق لحظه! لكن ذكرها سيبقه للاخر العمر

حينما يموت الحب.. وتُثلج القلوب. . وتصبح المشاعر كالصقيع .
تبقى الاحـــلام ..هي جواز سفرنا .. وتصبح الاقــلام .. سفينة هروبنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
el3omda
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   31st أغسطس 2007, 10:04 pm

8- عبدالرحمن بن عوف


§ عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد الحارث.

§ كنيته أبو محمد، وكان يسمى في الجاهلية عبد الكعبة، وسماه الرسول صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن.

§ ولد سنة 44 قبل الهجرة.

§ كان أبيض مشرباً بحمرة، حسن الوجه، رقيق البشرة، ضخم الكفين، غليظ الأصابع.

§ أسلم على يد أبي بكر الصديق وكان من أول ثمانية دخلوا الإسلام.

§ أحد العشرة المبشرين بالجنة.

§ هاجر للحبشة الهجرتين الأولى والثانية.

§ هاجر إلي المدينة وشهد بدراً والمشاهد كلها.

§ آخى الرسول صلى الله عليه وسلم بينه وبين سعد بين الربيع الذي قال لعبد الرحمن : أنا أكثر أهل المدينة مالاً، فانظر شطر مالي فخذه، وتحتي امرأتان فانظر أيتهما أعجب لك حتى أطلقها وتتزوجها، فدعا له عبد الرحمن وقال له : "دلني على السوق"، فعمل بالتجارة حتى أصبح تاجراً من أكثر المسلمين ثراءً وغنى.

§ في يوم من الأيام جلجلت المدينة قافلة من سبعمائة راحلة، فأخبرته السيدة عائشة ببشرى النبي صلى الله عليه وسلم : "رأيت عبد الرحمن بن عوف يدخل الجنة حبواً" فتصدق بالقافلة كلها قائلاً: "لئن استطعت أن أدخلها قائماً لأفعل".

§ اعتق في يوم واحد 30عبداً.

§ كان كثير التصدق على فقراء المسلمين، وعلى أمهات المؤمنين، وعلى الجيش، وأوصى قبل موته بأربعمائة دينار لمن شهد بدراً، وأخذ منها عثمان بن عفان رغم ثرائه، وقال بأن ماله حلال الطعمة، فيه بركة، وكذلك أوصى بألف فرس وبخمسين ألف دينار في سبيل الله.

§ أصيب يوم أحد بواحد وعشرين جرحاً، وكسر بعض ثناياه، فصار أهتم في نقطة، وأصيب إحدى ساقيه فصار أعرج.

§ قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم : "عبد الرحمن بن عوف أمين في السماء، أمينٌ في الأرض".

§ وضعه عمر بن الخطاب مع أصحاب الشورى الستة الذين توفى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنهم راض، وذلك لتكون الخلافة في أحدهم من بعده، وتنازل عن ترشيحه للخلافة واختار عثمان بن عفان.

§ أرادت السيدة عائشة أن يدفن في حجرتها بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبى بكر وعمر ولكنه استحى من هذا الجوار.

§ أتى له بطعام وكان صائماً فقال : "قتل مصعب بن عمير وهو خير مني، فكفن في بردة، إن غطى رأسه بدت رجلاه، وإن غطى رجلاه بدا رأسه، ثم بسط لنا من الدنيا ما بسط، وقد خشينا أن تكون حسناتنا عجلت لنا"، ثم جعل يبكي حتى ترك الطعام.

§ خلف مالاً عظيماً ومنه ذهب قطع بالفئوس، وترك ألف بعير، ومائة فرس، وثلاثة آلاف شاه ترعى بالبقيع.

§ توفي عن النبي صلى الله عليه وسلم 65 حديثاً.

§ من مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله : "إن الله وملائكته يصلون على الصف الأول".

§ مات بالمدينة عام 32هـ، ودفن مع عثمان بن مظعون لأنهما تعاهدا : أيهما مات بعد الآخر دفن إلي جوار صاحبه.





الابتسامه لا تستغرق لحظه! لكن ذكرها سيبقه للاخر العمر

حينما يموت الحب.. وتُثلج القلوب. . وتصبح المشاعر كالصقيع .
تبقى الاحـــلام ..هي جواز سفرنا .. وتصبح الاقــلام .. سفينة هروبنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
el3omda
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   31st أغسطس 2007, 10:05 pm

9- طلحة بن عبيد الله


§ طلحة بن عبيد الله بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد التيمي القرشي.

§ كنيتيه أبو محمد.

§ ولد سنة 28 هـ قبل الهجرة.

§ لقبه الرسول صلى الله عليه وسلم بطلحة الخير يوم أحد، وطلحة الجود يوم حنين، وطلحة الفياض يوم العسرة، والصبيح المليح الفصيح.

§ كان حسن الوجه، كثير الشعر، أبيض يميل إلي الحمرة، رحب الصدر، عريض المنكبين، أقرب إلي القصر، ضخم القدمين.

§ كان من دهاة قريش ومن علمائهم.

§ أحد الثمانية السابقين إلي الإسلام وأسلم على يد أبي بكر الصديق.

§ كان يقال له ولأبي بكر : القرينان.

§ كان في تجارة له خارج مكة في بصرى فأنبأه راهب من خيرة رهبانها نبأ قرب النبي المنتظر في أرض الحرم، فلما عاد إلي مكة وكان النبي صلى الله عليه وسلم قد أوحي إليه وأعلن دعوته، سارع بالدخول مبكراً في الإسلام بعدما علم بإسلام أبي بكر، وقال : محمد وأبو بكر! تالله لا يجتمع الاثنان على ضلالة أبداً.

§ آذاه كفارة قريش مثلما آذوا باقي الصحابة، ووكل به أسد قريش نوفل بن خويلد.

§ أحد العشرة المبشرين بالجنة.

§ هاجر إلي المدينة وشهد المشاهد كلها عدا غزوة بدر، لأن الرسول ندبه هو وسعيد بن زيد في مهمة خارج المدينة أثناء الغزوة، وبشرهما بنيل الثواب والأجر، وجعل لهما من الغنائم نصيباً.

§ كان صقر يوم أحد، فقد كان أول الموجودين بجوار الرسول صلى الله عليه وسلم عندما أصيب في الغزوة، وبايعه على الموت، حتى أصيب طلحة ببضع وسبعين، ما بين ضربة وطعنة ورمية، وقطعت أصبعه.

§ حمل رسول الله صلى الله عليه وسلم على ظهره يوم أحد، حتى صعد به على الصخرة.

§ كان ثرياً جداً كثير الصدقة، يكفي العائل من بني تيم مئونة عياله، ويقضي عنه دينه.

§ قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم : "طلحة والزبير جاراي في الجنة".

§ قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من سره أن ينظر إلي شهيد يمشي على وجه الأرض، فلينظر إلي طلحة بن عبيد الله".

§ أيد المعارضة ضد سياسة عثمان بن عفان ولكنه كره مقتله.

§ انضم لجيش معاوية ضد علي، وسرعان ما انسحب منه.

§ روي عن النبي صلى الله عليه وسلم 38 حديثاً.

§ من مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى الهلال قال : "اللهم أهله علينا باليمن والإيمان والسلامة والإسلام، ربي وربك الله".

§ قتله مروان بن الحكم في وقعة الجمل بسهم أودي بحياته، فنال الشهادة سنة 36 هـ، ودفنه علي مع الزبير بن العوام.

§ رآه رجل في منامه ثلاث مرات وهو يقول : "حولوني عن قبري فقد آذاني الماء"فأخبر ابن عباس فذهب وحول قبره بعد أن رأى الماء، ووجده لم يتغير عن الهيئة التي مات عليها.





الابتسامه لا تستغرق لحظه! لكن ذكرها سيبقه للاخر العمر

حينما يموت الحب.. وتُثلج القلوب. . وتصبح المشاعر كالصقيع .
تبقى الاحـــلام ..هي جواز سفرنا .. وتصبح الاقــلام .. سفينة هروبنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
el3omda
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
{ مـديـر الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   31st أغسطس 2007, 10:07 pm

10- سعيد ابن زيد


§ سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل القرشي العدوي.

§ كنيته أبو الأعور.

§ كان ذا رأي وشجاعة، وكان طويلاً كثير، الشعر.

§ من السابقين إلي الإسلام.

§ أحد العشرة المبشرين بالجنة.

§ تزوج فاطمة بنت الخطاب أخت عمر، وتزوج عمر عاتكة أخت سعيد.

§ كان سبب إسلام عمر بن الخطاب، حيث دخل عمر عليه هو زوجته فاطمة، وخباب بن الأرت معهما، حيث كانوا يتدارسون القرآن معاً، فلما أعطوه الكتاب بعد أن تطهر وتلاه عمر، ذهب ليسلم بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم .

§ قبيل غزوة بدر أرسله الرسول صلى الله عليه وسلم في مهمة، فلم يشهد المعركة، ولذلك ضرب له الرسول صلى الله عليه وسلم بسهم من الغنائم.

§ شهد المشاهد كلها بعد بدر مع النبي صلى الله عليه وسلم.

§ شهد اليرموك وحصار دمشق وفتحها.

§ ولاه أبو عبيدة دمشق.

§ روي عن النبي صلى الله عليه وسلم 48 حديثاً.

§ من مروياته عن النبي صلى الله عليه وسلم : قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "من قتل دون ماله فهو شهيدٌ، ومن قتل دون دينه فهو شهيدٌ، ومن قتل دون دمه فهو شهيدٌ، ومن قتل دون أهله فهو شهيدٌ" رواه الترمذي، وقال : حسن صحيح.

§ توفي بالعقيق قرب المدينة سنة 51هـ، ودفن بالمدينة.





الابتسامه لا تستغرق لحظه! لكن ذكرها سيبقه للاخر العمر

حينما يموت الحب.. وتُثلج القلوب. . وتصبح المشاعر كالصقيع .
تبقى الاحـــلام ..هي جواز سفرنا .. وتصبح الاقــلام .. سفينة هروبنا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فراشة


avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   1st سبتمبر 2007, 1:50 am

بوركت أخي العمدة
و رضي الله عنهم و ارضاهم
و أسأل الله أن يزيدك علما..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نور
{ مـديـرة الـمـنـتـدى }
{ مـديـرة الـمـنـتـدى }
avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   11th سبتمبر 2007, 11:06 pm

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bouthinaa


avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   26th سبتمبر 2007, 5:20 pm

السلام عليكم


جزاك الله كل خير اخي العمدة








بثينة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
هدى


avatar


مُساهمةموضوع: رد: العشرة المبشرون بالجنة   27th سبتمبر 2007, 8:11 am

اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد
وعلى اله سيدنا محمد وعلى اصحاب سيدنا محمد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العشرة المبشرون بالجنة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كل يوم أصحاب :: كل يوم اصحاب في المنتدي الاسلامي :: كل يوم اصحاب في الاسلامي العام-
انتقل الى: